-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 18-09-2021 03:45 PM     عدد المشاهدات 195    | عدد التعليقات 0

الأمن: التطبيقات الذكية الخطر الأكبر على السائق

الهاشمية - قالت مدرية الأمن العام، السيت، إنه تبين أن السائقين الذين يستخدمون الهـواتف الخلوية بصفة عامة يفقدون السيطرة علي مركباتهم أثناء السير.

وأضافت المديرية، أنه ان السبب الرئيسي لفقدان السيطرة علي المركبة هو صرف انتباه السائق عن متابعة حركة السير وتأخير اسـتجابته للمواقف المرورية الطارئة ، مما يؤدي عادة إلى تأخر ملحوظ في زمن الاستجابة تجاه المواقف المرورية الحرجة .

وأوضحت أن الدراسات أشارت إلى أن معظم حوادث المرور تقع على الأرجح أثناء انشغال السائقين بالحديث بواسطة الهواتف النقالة ولا يستطيعون منع السيارة من الانحراف خارج مسارها أو إيقافها بسرعة عند الضرورة.

وفيما يلي عرض لبعض الأمثله لحـوداث وقعـت نتيجة انشغال السائق بالتحدث بالهاتف أثناء القيادة :

١ -سائقون تعرضوا لحوادث تصادم عند محاولة الاتصال بواسطة الهاتف الجوال أثناء القيادة بسرعة عالية على الطريق السريع ( ويعد أهم واخطر الأسباب المؤدية لوقوع الحوادث المرورية المرتبطة باستعمال الهاتف ).

٢ -سائقون عبروا التقاطعات بعد ٤ آو ٥ ثوان من إضاءة الإشارة الحمراء وقد برروا ذلك بعدم انتباههم لوجود إشارة مرور ضوئية عند التقاطع .

٣ -سائقون تعرضوا لحوادث اصطدام عند رفع أيديهم عن عجلة القياده أثناء الحديث على الهاتف الجوال نظرا لاعتيادهم على التلـويح بالأيدي عند الكلام .

٤ -كما يؤدي في بعض الحالات إلى عدم استجابة السائق كلياً كما لو كان السائق الذي يستخدم الهاتف الخلوي معزولاً تمامـاً عـن العالم .

التطبيقات الذكية الخاصة بالشات أو المراسلة او بث مقاطع الفيديو الخطر الأكبر على السائق أثناء القيادة فاحذر أن تستعملها أثناء التنقل



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :