-

اسرار وخفايا

تاريخ النشر - 13-09-2021 02:23 PM     عدد المشاهدات 87    | عدد التعليقات 0

موقع عبري يكشف تفاصيل هروب الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع

الهاشمية - كشف موقع "واللا" العبري، اليوم الإثنين تفاصيل جديدة تعكس إخفاقاً وفشلاً إسرائيلياً كبيراً في عملية نفق الحرية التي نفذها ستة أسرى فلسطينيين في سجن جلبوع لنيل حريتهم والتحرر من السجون.
وقال الموقع العبري نقلا عن مسؤول قضائي في الاحتلال الإسرائيلي له علاقة بالتحقيقات إن أحد عناصر مصلحة السجون الذي كان يجلس في غرفة المراقبة وكان عليه مراقبة الشاشات كان يشاهد التلفاز في ذلك الوقت ولم يلحظ هروب الأسرى الذي سجلته كاميرات المراقبة.
وأضاف الموقع العبري نقلاً عن المسؤول أنه عند بدء خروج الأسرى من النفق قامت الكلاب في ساحة السجن بالنباح، مردفاً: "مصلحة السجون تملك منظومة جديدة للإنذار تعمل عند نباح الكلاب، وقد عملت هذه المنظومة بالفعل وأطلقت الانذار في غرفة المراقبة ولكن الحارس لم يلاحظ ذلك أيضاً بسبب مشاهدته التلفاز".
وبحسب "واللا" العبري فإن كاميرات المراقبة سجلت عملية الهروب وخروج الأسرى من النفق، وقد كان الأسير زكريا الزبيدي أحد أول الأسرى الخارجين، وكذلك وجد أحد الأسرى صعوبة بالخروج من فتحة النفق الضيقة وقد قام الأسرى الآخرين بسحبه من النفق.
ووفق "واللا" فإن الأسرى الستة وقفوا قرب فتحة النفق حوالي 20 دقيقة، وثم بدأوا بالانسحاب نحو الأراضي الزراعية القريبة من النفق.
وأشار الموقع العبري إلى أن بعض الأسرى قالوا قبل أيام من الهروب بأن هنالك رمال في الصرف الصحي بسجن جلبوع، وكذلك قال عمال النظافة في داخل السجن بأنهم عثروا على رمال في حاويات القمامة، مستكملاً: "السجانون قالوا لهم بأن كل شيء على ما يرام".
وشنت قوات الاحتلال، فجر الاثنين، حملة مداهمات واعتقالات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، تخللها اعتقال أقارب للمطارد أيهم كممجي أحد الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم من سجن "جلبوع".
وتواصل قوات الاحتلال، عملية عسكرية موسعة للبحث عن الأسيرين المحررين أيهم كممجي ومناضل نفيعات، في قرى محافظة جنين، بحسب ما أورده موقع "عرب48".
وقال نادي الأسير إن أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال داهوا بلدة اليامون واعتقلوا الشاب قيصر كممجي ابن عم الأسير المحرر أيهم وفتشوا منزله، كما أنهم داهموا منازل مجاورة وفتشوها، وكذلك أطلقوا قنابل الإنارة خلال عمليات تمشيط واسعة في البلدة سيما المنطقة بين اليامون والعرقة.
واقتحمت قوة عسكرية بلدة كفر دان المجاورة، وداهمت منزل المطارد كممجي وحقق الضباط ميدانيا مع عائلته، واعتقلوا شقيقه قبل أن ينسحبوا من المنطقة.
واقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم الاثنين، بلدة يعبد بأعداد كبيرة وقامت بحملة تفتيش للمنازل المجاورة لمنزل الأسير المحرر مناضل يعقوب انفيعات.
وتتواصل العملية العسكرية الواسعة للاحتلال في المنطقة الواقعة من يعبد وحتى اليامون والتي تشمل مساحات كبيرة تنتشر فيها أعداد كبيرة من قوات الاحتلال منذ أيام.
وأصيب عشرات المواطنين في بلدتي اليامون ويعبد وقرية كفر دان بمحافظة جنين، بحالات اختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، أن مواجهات اندلعت في بلدتي اليامون ويعبد وقرية كفر دان، مع قوات الاحتلال، التي أطلقت باتجاه الشبان قنابل الصوت والغاز، ما أدى الى إصابة العشرات بحالات اختناق.
وتشير تقديرات أجهزة أمن الاحتلال، بحسب "هآرتس"، إلى أن أحد الأسيرين تمكن من الوصول إلى جنين وأنه يختبئ هناك، وأن عملية إعادة اعتقاله ستتطلب اقتحام قوات الاحتلال لمدينة جنين، الأمر الذي من المتوقع أن يؤدي إلى وقوع اشتباكات مسلحة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :