-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 07-04-2021 11:10 AM     عدد المشاهدات 33    | عدد التعليقات 0

الآن !

الهاشمية -
ماجد شاهين

كنّا نرى أو نتخيّل أو نتوهم أن ّ المدن لا تنام ، بل تظلّ يقظة متأهبة ، تحرس قلوب أبنائها حين يغطّون في سباتهم ، ولكن !

ولكن ، الآن : الأمر آخر ،

الآن لا مدن تحرس الأوقات ولا الأبناء ينامون في مواعيدهم .. لم تعد « ساعات المدن « تضبط أوقات « نوم و صحو واسترخاء « الأبناء .. كلّ ينام على هواه و يغادر الوقت على هواه ويغيب على غير ما تشتهي المدن !

الآن ، المدن مرتبكة ، والأبناء ينشغلون في رتق ما أحدَثَه القلق والمرض في النفس والوجدان .

الآن ، لا الأبناء يرمون رؤوسهم على أكتاف المدن ، ولا المدن ُ تحرس القلوب !

الآن ، لم يعد يهدل اليمام ولم تعد ترق قلوب الشجر .

الآن ، تكثر الأسئلة ، عن التعب .. كلّها عن التعب والوجع والمرض ، ولا أحد يستطيع « الإتيان « بإجابة قاطعة !

الانتظار ردّ موجع على الوجع ،

والسؤال الكبير يعيد تكرار أسئلة صغيرة : إلى متى و كيف ؟

المدن تطفىء أنوارها في غير مواعيدها ، والناس يندسّون في غرفهم و فراشهم وسهرهم الخاص قبل انطفاء الشمس !

الآن : لا أحد يدرك سوى أنّه ينتظر و يحاول أن يظل ّ محكوما بالصبر والأمل .




وسوم: #الآن


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :