-

اخبار محلية

تاريخ النشر - 21-01-2021 06:27 PM     عدد المشاهدات 355    | عدد التعليقات 0

تفاصيل مثيرة حول الفتاة التي تعرضت للتعنيف من شقيقها

الهاشمية - ترقد طالبة جامعية تعرضت للضرب الشديد على راسها وصدرها، على جهاز التنفس الاصطناعي في قسم العناية الحثيثة بمستشفى الجامعة الأردنية.


الطالبة المعنفة لم يشفع قلب أخيها لها عندما ربطها بجنازير حديدية وحبسها في الحمام، في مشهد لا يمكن للعقل أن يرسم مشاهده اللإنسانية، تتألم وتنزف وهي ترجوه أن يتوقف عن ضربها.

الطالبة المعنفة أو كما وصفت بـ "فتاة مستشفى الجامعة الأردنية" على مواقع التواصل الاجتماعي، كشف الطبيب المعالج لها الدكتور طارق كنعان أخصائي جراحة الدماغ والأعصاب في مستشفى الجامعة الأردنية عن تفاصيل وضعها الصحي قائلا: "إن الفتاة البالغة من العمر 20 عاما، وصلت في حالة إغماء تام جراء تعرضها لضرب شديد".

وأضاف كنعان أن حالة الفتاة هي من الحالات ذات الإصابات المتعددة وليست من الإصابات المنعزلة أي أنها تعاني أكثر من إصابة، حيث تعاني من إصابات متعددة وكذلك إصابة دماغية شديدة، وتعاني من إغماء تام ومستوى وعي متدني جدا مما استلزم وضعها على جهاز التنفس الاصطناعي.

وأشار كنعان إلى أنه تم إدخالها إلى غرفة العمليات فور الكشف عليها حيث جرى تفريغ النزيف الدموي في الرئتين إلى جانب إجراء جراحة معقدة للدماغ أزيل فيها عظم الجمجمة لتخفيف الضغط على الدماغ وتورمه ومنع حدوث الوفاة نتيجة الموت الدماغي.

وزاد: "من الكشف الطبي الظاهر فإن الفتاة تعرضت لضرب شديد على مختلف أنحاء الجسم خاصة الرأس والصدر.

وفي ذات السياق قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن إدارة حماية الأسرة تعاملت مع القضية منذ شهر تقريباً وأحالت شقيقها للقضاء وللحاكم الإداري، وأن الفتاة ما زالت قيد العلاج.

وأضاف أن قضية الاعتداء بالضرب التي تعرضت لها إحدى الفتيات من قبل شقيقها تعاملت معها إدارة حماية الاسرة وألقت القبض على شقيقها وأحالته للقضاء وللحاكم الإداري.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر الفتاة المعنفة تحت وبات وسم بنت_مستشفى الجامعة متصدرا قائمة الأكثر تداولا، وسط مطالب بمحاسبة شقيقها وإحالته للقضاء وتطبيق أشد العقوبات بحقه.
رصد إخباري



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :