-

مانشيت

تاريخ النشر - 02-12-2020 08:56 PM     عدد المشاهدات 511    | عدد التعليقات 0

غموض في وزارة العمل

الهاشمية - لا يمكن إنكار أن عدد ليس بالقليل من المواطنين والنخب أيضا استبشروا خيرا بتسليم حقيبة وزارة العمل للدكتور معن القطامين، خاصة وأنه صاحب الصوت المفند لكل سياسات الحكومات الاقتصادية السابقة التي أرهقت المواطن، وأضعفت قدرته المعيشية على كل الأصعدة .
ذلك التفاؤل بوجود القطامين على رأس وزارة مهمة وحساسة لكل الأردنيين، ومعارضته السابقة، جعلت الأنظار تتجه نحوه ونحو أدائه وتصريحاته ولقاءاته بشكل كبير أكثر من أي وزير في الحكومة، وزاد التفاؤل بعد تأكيدات الوزير بأنه عازم على حل مشكلة البطالة، وتحسين أوضاع الموظفين والعاملين.
لكن خلال الأيام الأخيرة حصل ما يشبه الدوامة التي أخذت معها جزء كبيرا من ذلك التفاؤل، بدءاً من استقالة رئيس هيئة الاستثمار وتفويض صلاحياته للقطامين، الذي كان غائبا منذ تسلمه لحقيبته عن كل ما يتعلق في الاستثمار، والذي من شأنه المساهمة بشكل كبير في التقليل من نسب البطالة في المملكة.
إلا أن لقائه وسط كل هذه الفوضى بعدد من الذين يطلقون على أنفسهم مؤثرين على “السوشيال ميديا”، راميا وراء ظهره حملاً ثقيلا من المشكلات المتعلقة بالبطالة وتأثير جائحة كورونا على مستقبل الكثير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة أيضا.
وهنا نسأل معالي الوزير المعارض، وصاحب النظريات الاقتصادية المنقذة للأردن والأردنيين على حد سواء، لماذا كان اللقاء سريا؟ ولماذا لم يكن هناك تغطية إعلامية لهذا الحدث المؤثر كما هو تأثير من تواجدوا فيه؟
والأهم أن نعرف ما هي المحاور التي طرحت خلال اللقاء، والذي فضله القطامين على لقاءات مع النقابات العمالية، أو غرف الصناعة والتجارة أو أصحاب الأعمال في المملكة؟
وفي محاولة للأردن لمعرفة الأشخاص المؤثرين الذين إلتقى بهم وزير العمل القطامين من خلال التواصل من الناطق الإعلامي في الوزارة الا أن هناك غموض يكترث الإجتماعات، مبررا الناطق الإعلامي أن هذه الإجتماعات ليست سرية وإنما دورية لأكثر من جهة من ضمنهم مدراء مواقع أخبار ونشطاء التواصل الإجتماعي.
نعم بات العالم الافتراضي عبر مواقع التواصل مؤثرا اليوم ربما أكثر من وسائل الإعلام التقليدية، وهو ذات العالم الذي وضع وزير العمل معن القطامين في منصبه الحالي، لكن ربما نسي أو تناسى معالي الوزير في غمرة اشتياقه “للسوشيال ميديا” ورفقائه الافتراضيين، أن تغيير الواقع الحقيقي والنسب والأرقام، يتطلب عمل على أرض الواقع،.
رصد اخباري - وكالة الهاشمية الإخبارية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :