-

كتابنا

تاريخ النشر - 18-11-2020 11:31 AM     عدد المشاهدات 166    | عدد التعليقات 0

لَنْ أُنْكِرها!

الهاشمية - محمود الشلبي



لن أُنَكِرَهَا لو قَصَفتْ عُمري الغُرْبةُ،

واشتعلَ القلبُ بنار النِّسيانْ.

لو سرقَ الليلُ جناحَ الفجرِ،

ونالتْ ألسِنةُ الغَيْرةِ

من طهر الحُبِّ

وأغلقَت البابَ،

وسدّتْ نافذةَ القلبِ على ما كانْ.

لو صارتْ زيتونةُ روحي صَبَّارًا...

وامتلأَ خريفُ العمر بأوراقِ صَفْراءَ،

وفرَّ الطيرُ من البُسْتانْ.

لو سقطَ الرأسُ عن الجسدِ

المْثْقل بالعِبءِ اليوميِّ،

وغصَّ بريدي برسائلِ حُرْقتها

ونشيدي...

وامتلأتْ بعضُ أواني العُمْرِ بناري،

ودُخاني

لن أُنكرَها...!!

حُلْمي يتنهد من خُضْرةِ أحلامي،

ويراها تَجْمَعُ غيمَ السُّهْدِ،

فينهمرُ الغيثُ ويَنْبُتُ في الأرض اثنانْ.

مسكونان بما يكفلُ عِشْقهما الأبديَّ،

ولن أُنْكِرَها...

لو طال الوقتُ، وأضمرَهُ البُطْءُ،

وطافتْ حولي الريحُ بوزْنِ المنفى،

واعتلَّ الصّدرُ بوسوسةِ الشيطانْ.

فهنا الشارعُ مُزْدحمٌ فيها،

وبزغردة العُرْسِ،

ورائحةِ الحُبِّ،

وحلوى الفَرَحِ المنثورةِ

من أيدٍ باركها الورْدُ،

وزانَتْها زغردةُ الجيرانْ.

لن يُنْكرَها الندِّانِ: أنا والشِّعْرُ،

ولن يُنكَرها الضّدان: الظاهِرُ والباطنُ،

حتى ينهضَ وعْيُ القلبِ،

واكتبَ ما يلزم هذا اليوم من المعنى الكائنِ فيَّ،

ولن أُنكرَها... لن أُنكرها

لن أنكرها!!




وسوم: #لَنْ


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :