-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 15-09-2020 10:47 AM     عدد المشاهدات 46    | عدد التعليقات 0

6 صُوَر

الهاشمية -
طلعت شناعة

فوبيا
كان يعاني من (الخوف) من الاماكن المغلقة.
كانت لديها (فوبيا) من الاماكن المفتوحة.
فقررا اللقاء على عتبة البيت،
حرية
عصفور على الشجرة أفضل من ( 100 ) عصفور في ( سقف السيل).
أولاد
قرأتُ يافطة مكتوب عليها ( للكبار فقط). دخلت صالة السينما ، وحين اضيئت الانوار ، وجدتُ معظم الحضور من ( الاولاد الصغار)،
نشرة جوية
قال مذيع النشرة الجوية (العالم يشهد طقسا حارا جدا بسبب التغير المناخي الذي اصاب الكرة الارضية). كنتُ اجلس على (البرندة). فجأة تساقطت فوق رأسي قطرات من الماء.
قلت : التغيرات وصلت الى بيتي.
وحين اخرجت رأسي وصرتُ أنظر الى السماء ، وجدتُ جارتنا تنشر سراويل زوجها.،
الطريق
كانت الفتاة (الجامعية) تنظر في مرآة سيارتها.
كنتُ احدّق جيدا في عبارة وضعت عند اول «منطقة الدوريات»: الطريق يضيق.
ظلت الفتاة تتأكد من اكتمال» مكياجها». وتارة تحرك المرآة يمينا وشمالا. كان ثمة صوت هامس في السيارة.
اقتربت سيارة الفتاة من سيارتي.»طوط ... طوط. خبطتني». نزلتُ من سيارتي. اجتمع الناس . توقفت حركة السير . ظلت الفتاة منشغلة بزينتها ، وحين نقرنا شباك سيارتها.
انبهرت غير مصدقة ما جرى . قالت : ايش فيه ، انا تأخرت على (المحاضرة)،
حكمة
ماذا يفيدني اذا كان العالم واسعا ، وحذائي ضيق.
(مثل تركي)




وسوم: #6


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :