-

مقالات مختارة

تاريخ النشر - 15-09-2020 10:46 AM     عدد المشاهدات 66    | عدد التعليقات 0

مأسسة (التعلم عن بعد)

الهاشمية -
لما جمال العبسه

من اهم العوائق امام اتمتة التعليم الاكاديمي ولو بشكل جزئي او عندما تضطر الظروف لذلك هي عدم توافر المناهج لكافة سنوات الدراسة الاكاديمية الكترونيا، يُضاف اليها التهيئة الاساسية لتعميم هذا الامر، خاصة وان هناك العديد من الطلبة من الاسر الفقيرة ليس لديهم القدرة على امتلاك حاسوب او حتى الاشتراك بالانترنت، ما يعني ان اساسيات العمل بشكل او بأخر تحتاج للعمل الكثير للوصول الى بنية تحتية مؤهلة ليصبح هناك امكانية التعلم عن بعد.
مؤخرا كانت هناك خطوة هامة في هذا الاتجاه حيث وافق مجلس الوزراء على رصد موازنة لتغطية تكاليف شراء أجهزة حواسيب توزع بعداله على الطلبة الفقراء، وعند اتمام استيضاح الامرنجد ان وزارة الاقتصاد الرقمي ستعتمد على قاعدة البيانات الحكومية التي توضح تعداد الاسر الفقيرة والاسر ذات الدخل المحدود، وهنا نتساءل هل اتمت الجهات المعنية هذا التعداد، فحتى الآن يتم الاعتماد على الارقام القديمة التي لم يتم تحديثها منذ وقت ليس بالقليل، ومن جانب اخر، هل تم اعتماد مستوى خط الفقر في الاردن كي يتم تصنيف العائلات عنده، وهل التعداد الرسمي اخذ بعين الاعتبار المعاناة الاقتصادية التي اثرت على الكثير من الاسر الاردنية وعدلت تصنيفات بعضهم من المتوسط الى الفقير، خاصة في المناطق النائية والقرى البعيدة.
اما اذا تحدثنا عن توفير الانترنت مع اجهزة الكمبيوتر بعد تحديد المستحقين من الطلبة، فهل سيكون من خلال شبكة الالياف الضوئية الوطنية التي غاب الحديث عن ابرز تطوراتها منذ فترة، ام سيكون هناك تعاون مع القطاع الخاص؟ وما هو شكل التعاون المرتقب بين الطرفين.
ومن ضمن ما يستوقف المطلع على هذا المشروع، فان الحكومة ستسترد اجهزة الحاسوب من الطلبة لصالح وزارة التربية والتعليم اي انها ستتبع نظام الاعارة، وهنا نتساءل ما هي مواصفات هذه الاجهزة التي ستنتقل من جيل لأخر محافظة على نفس القدرة لإنفاذ العملية التعليمية الالكترونية بنفس الجودة؟، فاذا كانت مواصفاتها عالية جدا فان خزينة الدولة ستتحمل مبالغ طائلة وان كان سدادها بالتقسيط في وقت تمر به الموازنة العامة بأزمة اضافية جراء جائحة فيروس كورونا، هذا عدا عن ديناميكية قطاع التكنولوجيا المتطور باستمرار وبسرعة كبيرة جدا، فهل ستوفي مواصفات هذه الاجهزة التقدم التكنولوجي، كما ان الخطاب الرسمي لم يذكر فيما اذا كانت هناك شروط ستطلب من الاسر المستحقة للاجهزة وهل من غرامات على من يتسبب بتعطل احدها.
وعلى الرغم من التوجه العالمي نحو انتهاج»البعد» في الحياة، الا ان مختصي التعليم الاكاديمي عالميا وخبرائهم يؤكدون ان لا غنى عن التعليم الوجاهي، وان يتم اتباع التعلم عن بعد ضمن ضوابط لا تؤثر على الاستقرار النفسي للطالب ولا على تحصيله العلمي او تشكيل شخصيته، اي ان هناك ضرورة لوضع خطة وطنية تتواءم مع هذين الامرين بشكل مدروس ومحكم.
الفقراء كما الاغنياء في الاردن ..هم من دافعي الضرائب، والتعليم حاجة اساسية ومتطلبات العملية التعليمية وتوفير اساسياتها واجب حكومي، فالامر ليس «فزعة» نطلقها وقتيا، انما الامر بحاجة للمأسسة ولجعله مشروعا وطنيا قابلا للتطبيق وعابرا للحكومات.






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :