-

مانشيت

تاريخ النشر - 10-07-2020 08:22 PM     عدد المشاهدات 83    | عدد التعليقات 0

أثينا غاضبة وروسيا تحذر بعد قرار أردوغان

الهاشمية - اعتبرت الحكومة اليونانية الجمعة أنّ قرار القضاء التركي الذي يفتح الطريق أمام تحويل متحف ايا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، "استفزاز للعالم المتحضر"، فيما حذرت موسكو من هذه الخطوة باعتبار أن له "قيمة مقدسة" لدى الروس.
وقالت وزيرة الثقافة اليونانية لينا مندوني في بيان إنّ النزعة "القومية التي يبديها الرئيس (التركي رجب طيب) إردوغان تعيد بلاده ستة قرون إلى الوراء".
والجمعة، حث مسؤولون روس والكنيسة الأرثوذكسية الروسية تركيا على توخي الحذر حيال المساعي لإعادة متحف آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد، باعتبار أن له "قيمة مقدسة" لدى الروس.
ويبحث مجلس الدولة -وهو أعلى محكمة إدارية في تركيا- هذه المسألة وقد يصدر الحكم خلال أيام، في خطوة قد تثير توترات مع الغرب والمجتمع المسيحي، بحسب ما نقلته الجزيرة نت.
وأعرب رئيس الكنيسة الأرثوذكسية البطريرك كيريل في روسيا عن "قلقه العميق" للتفكير في الخطوة، واصفا آيا صوفيا "بأحد أعظم آثار التراث المسيحي".
وقال في بيان إن "أي تهديد يحيط بآيا صوفيا هو تهديد لكامل الحضارة المسيحية، وبالتالي لقيمنا الروحية وتاريخنا".
وتابع أن آيا صوفيا يشكل بالنسبة لكل شخص روسي أرثوذكسي مزارا سياحيا، مطالبا السلطات التركية بتوخي الحذر.
وأشار إلى أن تغيير "الوضعية الحيادية" الحالية للمبنى التاريخي، سيتسبب "بألم عميق" للشعب الروسي.
من جانبه، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنّ مستقبل الموقع التاريخي مسألة تركية داخلية، لكنه أعرب عن أمله في "أن يؤخذ بعين الاعتبار" وضع آيا صوفيا كموقع تراث عالمي.
وأوضح أن الكاتدرائية السابقة كانت "فريدة من نوعها" ولها "قيمة مقدسة" لدى الروس.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :