-

اسرار وخفايا

تاريخ النشر - 08-11-2019 05:51 PM     عدد المشاهدات 467    | عدد التعليقات 0

آخر تفاصيل قضة النائب الأردني المختفي عن الأنظار

الهاشمية - قادت شخصيّة أردنيّة وازنة أمس جهوداً كبيرة، للوصول إلى توافقات في ملف نائب حالي مطلوب للقضاء، ومختفٍ عن الانظار منذ نحو خمسة ايام او اكثر.
النائب الذي، أحال مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد أمس إلى القضاء ملفات خمس قضايا اكتنفها شبهات فساد واحدة منها تتعلق به، أصبح على قناعة تامّة بما قالته الشخصية الوازنة، التي دفعت بنائبين حاليين وإعلامي أردني معروف يقيم في الولايات المتحدة الأميركية إلى الدخول على خط الأزمة.
الثلاثة (النائبان الحاليان والاعلامي) وفي مكالمة جماعية جرت أمس،أكدوا خطورة إسقاط عضوية النائب من مجلس النواب الذي يعاني شعبياً، وفي ذات الوقت دعوة النائب إلى التهدئة وعدم تجاوز السقوف في قادم الأيام.
النائب، وفق ما قالت الشخصية الوازنة اليوم الجمعة، بات مقتنعاً بعدم التصعيد والجنوح إلى التهدئة حتى يوم الاثنين المقبل.
كما ان النائب وصل الى قناعة بعدم حضور افتتاح الدورة العادية لمجلس الامة يوم الأحد الواقع في العاشر من شهر تشرين الثاني سنة 2019، وأن ظهوره سيكون يوم الاثنين، وبعد استعادته للحصانة.
وكان مصدر مسؤول في هيئة النزاهة ومكافحة الفساد اصدر بيانا امس ذكر فيه أن قضية النائب الحالي "المحامي" تتمثل في قيامه بارتكاب أعمال تزوير واسخدامه وكالات وسندات مزوّرة للاستيلاء على أموال أردنيين غائبين مضى على غيابهم المدة القانونية حيث ستؤول أموالهم وممتلكاتهم إلى حساب الخزينة بعد نشر أسمائهم بالصحف اليومية إضافةّ إلى التحايل على أحد الأشخاص للحصول لوالده على الجنسية الأردنية.
وكانت مصادر اشارت الأسبوع الماضي إلى أن النائب المحامي، الذي خرق في كلامه كل السقوف، كان ينوي تسليم نفسه الاثنين الماضي، غير ان محامين زملاءه نصحوه بعدم تسليم نفسه، والابتعاد عن الانظار إلى حين الانتهاء من خطبة العرش في افتتاح الدورة العادية لمجلس الامة يوم الأحد.
نصيحة المحامين لزميلهم النائب، كون الحصانة الآن مرفوعة عنه، وتعود يوم الاحد، بعد افتتاحها بخطبة العرش.
وتتعلق قضية النائب المحامي، وفق ما علم، بشخص يحمل الجنسية السورية وشخص اردني يقيم في السعودية والتي حدثت قبل ثلاث سنوات.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :