-

كتابنا

تاريخ النشر - 21-10-2019 12:03 AM     عدد المشاهدات 282    | عدد التعليقات 0

السياحة في العقبة

الهاشمية -


تشكل السياحة في الاردن رافعة مهمة من روافع الاقتصاد الوطني حيث تشير الاحصاءات الى ان الدخل السياحي الاردني يشكل 12 بالمائة من الناتج المحلي الاجمالي وهو رقم جيد لكن بالمقارنة بغيرنا من الدول الشبيهة يجب رفع هذا الرقم الى اعلى بحيث يكون الدخل السياحي المباشر وغير المباشر على الاقتصاد الاردني اقوى ويسهم في نشاطات متععدة مرتبطة بالسياحة.
في اليوميين الماضيين استمعت من مسؤولين وشخصيات اكاديمية واقتصادية في العقبة الى ما يمكن القول انه تقدم كبير في نمط السياحة في العقبة التي تعتبر من الوجهات السياحية في المنطقة وتشكل مع منطقة وادي رم والبترا ما يسمى المثلث الذهبي الذي يقصده مئات الالاف من السائحين من داخل المملكة وخارجها.
في العقبة حوالي 40 الف فرصة عمل في مجالات السياحة المباشرة وغير المباشر وهذا الرقم مرشح للزيادة الى حوالي 70 الف فرصة عمل في العام 2025 كما ان الغرف الفندقية التي تبلغ الان 6 الاف غرفة مرشحة للزيادة بفعل المشاريع المتعددة في العقبة الى 12 الف غرفة فندقية.
ما يميز العقبة ليس البحر والمياه الدافئة او موقعها المتميز بين عدد من الدول التي يأتي منها السياح بل تكمن قوتها فيما يمكن تسميته سياحة المهرجان وهي فرصة نجاح اذا تم التعامل معها بلا خوف او تردد بسبب معارضة بعض الفعاليات او الاشخاص من داخل العقبة او من خارجها.
في بداية هذاا الشهر قام مشروع واحة ايلا بتنظيم حفلة للمطرب عمرو دياب كانت ناجحة الى حد بعيد حيث حضر الحفلة من داخل الاردن وخارجها ، اكثر من 8500 شخص وتم حجز كل فناددق العقبة وشققها المفروشة واشتغلت كل مرافق العقبة من مطاعم وتكسيات وغيرها في نجاح يشكل حافزا لدعم المزيد من هذه الفعاليات في العقبة.
مثلما السياحة الدينية في المقامات مهمة وسياحة المؤتمرات والمغامرات وغيرها فان سياحة المهرجانات يمكن ان تدر دخلا كبيرا على العقبة واذكر ان حفلة الموسيقار ياني التي كانت مقررة السنة الماضية الغيت لاسباب منها بعض الضغوطات كان من الممكن ان تجلب السياح ومحبي الموسيقار من كل دول الاقليم.
وهنا يجب على سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة عدم الخوف والتردد وكسر الحاجز وترك من يريد ان يعارض لمجرد المعارضة والمضي قدما في استقدام كبار الفنانيين لاحياء الحفلات في العقبة ، مثلما فعل القطاع الخاص وخاصة مشروع ايلا ،لتضاهي غيرها من الاماكن القريبة عنا والتي نجحت في ازدهار السياحة في مناطقها.
كما ان اقامة مهرجان نصف سنوي لمدة اربعة او خمسة ايام يمكن ان يشكل موسما سياحيا ناجحا في هذا المدينة الساحرة والتي تضع كل الدولة الرهان عليها كقصة نجاح مثلما نجحت غيرها من مشاريع في دول الاقليم.
في العقبة امكانيات كبيرة ومهمة لتكون قصة نجاح كبيرة المهم ان لا يكون هناك تردد في اتخاذ القرار المناسب والعمل سريعا على تنويع الدخول السياحية فالسائح ليس بحاجة فقط الى بحر وشمس وهواء بل هو بحاجة الى ترويح عن النفس وترفيه وهو ما يمكن ان نقدمة بالفعل في العقبة.


رمضان الرواشدة / رئيس مجلس إدارة صحيفة الرأي سابقا




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أضـف تعلـيق

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة الهاشمية الإخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة الهاشمية الإخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

عـاجـل :